@@،،النـــزف الرابــع،،@@

    شاطر
    avatar
    ع كيفي
    الإدارة
    الإدارة

    الاوسمة
    عدد المساهمات : 1058
    نقاط : 19908
    تاريخ التسجيل : 09/12/2010

    @@،،النـــزف الرابــع،،@@

    مُساهمة من طرف ع كيفي في الإثنين ديسمبر 27, 2010 9:18 pm

    في بيت أبومنال/

    رجعوا من بعد سفرتهم..و أول ما دخلت جوري غرفتها اللي عاشت فيها أيام الوحده والخوف والحزن ..راح من قلبها أي شك بموافقتها على هالزواج اللي للحين ماتدري هو بيتم أو لا..لكنها صارت تتمنى يتم وتروح تسكن عند الناس اللي عاشت معهم أمها وحبوها..حست انها تحبهم من اللحين يكفي إن امها كانت فرحانه بينهم..لأنها خلاص ما تقدر تتحمل هالوحده والملل اللي هي فيه خاصه بعد ما قررت ما تدخل الجامعه يعني ما فيه أي شي بيضيع عليها الوقت..من يوم قال لها ناصر عن هالزواج وهي تفكر انها لقت أخيرا أهل لها..وتفكر كيف بيكونون..بيحبونها مثل ماحبوا أمها..كانت تفكر في كل شي ماعدا زوجها..لأنها أصلا ماكانت تعرف وش يعني زواج..كل اللي كان يهمها وتفكر فيه انها تطلع من هالبيت وتعيش عند أهل أمها مهما كان اللي بتتحمله..



    *
    بعد يومين*

    في بيت أم فارس= العصر /

    كانت أسماء و أسيل جالسات في الصاله..أسماء تشوف فلم وأسيل تلعب إياد..
    أسماء: أسيل خلاص من هالإزعاج والله صدعتي رأسي بضحكك أنا ماأدري أنت اللي تلاعبينه ولا هو اللي يلاعبك!!
    أسيل تضحك: والله ولدك هذا شي حركاته تضحكني،،شوفي شوفي وش يسويلي بعيونه
    أسماء: لقى وحده تضحك له قام يستعرض
    إياد حس إن أمه تتريق عليه ولف عليها و مد لسانه..
    أسيل: هههههههههه
    أسماء: كذا إياد زين مابتروح معي السوق
    إياد: أحثن أروح مع أثوله ثح؟
    أسيل: طبعا بأوديك كم إياد عندي أنا

    دخلت عليهم أم فارس وهي متضايقه..
    أم فارس: سيف جاء؟
    أسيل: لا ليه وش تبين فيه؟
    أسماء: يمه وش فيك؟
    أم فارس ماردت عليهم: أسيل اتصلي فيه قولي له يجي أبيه بسرعه
    أسيل: إن شاء الله

    اتصلت أسيل وهي مستغربه من شكل أمها..لكن دام أسماء ماتجرأت تسأل مره ثانيه وش فيها هي ماراح تسأل..
    سيف: هلا
    أسيل: أهلين سيف....
    سيف يقاطعها: آسي لاتقولين إنك بتطلبين شي أنا خلاص عند البيت ومالي خلق ارجع
    أسيل: لا مابي شي زين إنك قريب أمي تبيك تجي بسرعه
    سيف خاف: ليه فيها شي؟؟
    أسيل: لا بس تبيك
    سيف: زين هذاي وصلت
    سكرت أسيل: هذا هو عند البيت

    بعد لحظات دخل سيف يركض..خاف من طريقة كلام أسيل الرسميه..حس إن في أمه شي ومايبون يقولون له لين يوصل..لكن يوم شافها واقفه مافيها شي ارتاح..
    سيف: خير يمه وش فيه؟
    أم فارس بقلق: نسيت اعطيك فلوس أم بدور توديها لهمسيف: خلاص يمه ولا يهمك بكره أوديهن
    أم فارس: لااا اللحين أبيك تروح بكره عملية غسيل الكلى حقتها!
    سيف: متى عمليتها؟
    أم فارس: العصر
    سيف: خلاص أوديهن بكره الصبح بدري
    أم فارس: وليه ما توديهن اللحين وتخليني ارتاح
    سيف: يمه صعبه اللحين،،تلقين الحاره مليانه وكل العيال في الشارع
    أسماء بإستغراب: وإذا؟!
    سيف: ما شفتي آخر مره رحت المغرب وش صار
    أمه خافت: ليه قد صار لك شي؟
    سيف: لا بس الحاره مثل ماتعرفين قديمه شوارعهم ضيقه السياره ياله تمشي فيها لحالها واللحين تلقين عيال الحاره كلهم في الشارع و أول مايشوفون السياره تجمعوا يتفرجون والله مره كنت بأصدم واحد فيهم ما شفته
    أسماء تضحك: ليه ما فيه سيارات في حارتهم
    سيف: أنت ما شفتي السيارات اللي هناك أغلبها وانيتات أو سيارات قديمه أشك إنها تمشي
    أسيل: حشى ذكرتني بأفلام أبيض وأسود إذا ولد الباشا دخل حارة حبيبته الفقيره
    سيف يضحك: حلوه ولد الباشا! من متى تشوفين أبيض وأسود؟
    أسيل: البركه في رغوده كل ما أروح لها ذبحتني فيها على قولتها الحب الأصيل
    سيف يبتسم: وهالبنت للحين بأحلامها الورديه
    أسيل: إيه بس للحين ما لقت أحد يقدر طيبتها
    سيف لف عنها لأمه: وش قلتي يمه ينفع أوديهن الصبح بدري وصدقيني أحسن مو زين الحاره تشوفنا وحنا نعطيهم الفلوس أنت ما تدرين عنهم مو بعيد أحد يشوف إن البيت مافيه رجال كبير ويسرقها منهم
    أم فارس: صدقت يمه،،خلاص أنا اتصل فيها واقول إنك بتجيهم على الست عشان تخلي ولدها ينتظرك

    أسيل تحمست تشوف هالحاره القديمه اللي يقول عنها سيف..كيف شكلها..وكيف بيوتها...
    أسيل: سيف بكره بأروح معك الحاره
    أم فارس عصبت: وش يوديك؟ مو سامعه أخوك وش يقول عنها..عساني استحمل روحته هو ويدي على قلبي لين يرجع هاللحين بعد بتروحين أنت!

    راحت عنهم أم فارس بتكلم أم بدور اللي زوجها كان يشتغل عند أبوناصر اللي هو أبوها..كان حارس له في الليل ومات في الحريق اللي صار في المصنع وهو يحاول يطفيه..وترك زوجته وعياله العشره يتامى وبدون مصدر رزق..كان له ولد واحد وتسع بنات أكبر وحده فيهم اللحين بأولى ثانوي أما الولد فكان بسادس ابتدائي..ومن سنتين أبو ناصر مشى لهم راتب شهري يسد حاجتهم ويكفي علاجات أمهم المريضه..ومن بعد ماتوفى وصى بنته الكبيره إن هالراتب ما ينقطع..ولا قال لناصر لأنه خاف مع الأيام يلهى بشغله أو يطول في سفراته و ينساهم..أما أم فارس فكانت طيبه وتحب الخير ودائما توقف مع المحتاج..وفعلا من سنه من وفاة أبوها مافيه شهر نست تعطيهم هالراتب..لكنها كانت توديه مع سواقهم بعدين اكتشفت إنه كان يسرق منه..ومن خمس شهور صار سيف هو اللي يعطيهم الفلوس لأنها ماقدرت توثق في أحد غيره..رغم إنها كانت تخاف من روحته هناك..لكن هاذي وصية أبوها ولازم تنفذها...



    في بيت أم العنود/

    في غرفة ياسمين-كانت جالسه تتجهز عشان تروح دوامها.. ودق جوالها..ويوم شافت المتصله عبير ماقدرت ماترد عليها..مع انها كانت مستعجله تبي تخلص..
    ياسمين: اهلين
    عبير: هلا ياسمين عاش من سمع صوتك!
    ياسمين: يعني اذا ما سألت أنا أنت ماتسألين
    عبير: لا بس قلت مابي ادق عليك وانت بالشغل احرجك واذا رجعتي اكون نمت هاه وش اخبار الشغل؟
    ياسمين: والله حلو بس...
    عبير: بس ايش؟
    ياسمين: البنات اللي اشتغل معهم
    عبير: وش فيهم؟
    ياسمين: مارتحت لهم ولا لتصرفاتهم
    عبير: ليه؟
    ياسمين: يكلمون شباب في جوالاتهم و و..وحده منهم عيني عينك تتدلع و تتمايع مع كل الزوار
    عبير: استغفر الله يارب،، غريبه انت ماعلقتي على الموضوع!!
    ياسمين: قلت ماحتك فيهم ولا اكلمهم احسن..اصلا وحده منهم شكلها مو طايقتني ولا عمرها كلمتني والثانيه يعني تحسين فيها خير شوي على الاقل ماتكلم قدامي واذا طالعتها احس انها تستحي من اللي جالسه تسويه
    عبير: مالك دخل فيهم انت خليك بشغلك
    ياسمين: زين بديتي تنصحيني!!
    عبير: انا بس مابي اتركك لحالك ولا تدرين اني اتمنى تتركين هالشغل اليوم قبل بكره
    ياسمين: خليك على كلامك الاول حسن
    عبير: وش بتسوين اللحين؟
    ياسمين: كنت رايحه الدوام
    عبير: زين أجل اتركك بس بكره الخميس يعني إجازه تعالي أنت وجدتك عندنا ولا تقولين لا
    ياسمين: ولا يهمك نجي
    عبير: حلو واللحين مع السلامه
    ياسمين: مع السلامه



    في شقة ناصر /

    طلع ناصر من الحمام بعد ما أخذ له دش بارد ينشطه..له ساعه جاي من المطار وما قدر يرتاح..كانت أفكاره تأخذه وتجيبه كيف يقنع فارس في هالزواج..تعب من التفكير وقرر يروح لياسمين لأن هالخبر أكيد بيفرحها..هالبنت اللي ما تحب أحد يسيطر عليها أو يحدد لها تصرفاتها..تحب تثبت للكل إنها تقدر تعتمد على نفسها..عكس بنت غاليه..اللي تدور أي أحد تتعلق فيه ويساعدها..لو كان هالشخص غريب عنها..
    طلع ناصر من شقته اللي ساكن فيها من سنين رغم اعتراضات خواته ورغبتهم انه يعيش معهم..و خاصه أمه (جدة ياسمين) لأنها هي وياسمين ساكنين لحالهم..بس هو خلاص تعود يعيش لحاله وعلى راحته..ولأن أغلب وقته في شركته الخاصه كان ما يحب أحد ينتظره على غداء أو عشاء أو يحاسبه على وقته اللي يقضيه كله في الشركه..وهو عارف إن كل هذا بيصير لو سكن عند أي أحد فيهم...



    في بيت أم العنود /

    كانت ياسمين تلبس عبايتها عشان تروح لدوامها..وهي في الصاله تسلم على جدتها قبل تروح..دخل عليهم ناصر وتفاجأوا يوم شافوه..خاصه ياسمين بعد ما شافت ملامحه كيف حزينه ومتغيره..خافت انه درى عن شغلها وزعل..وهي كل شي بتتحمله إلا زعل خالها ناصر عليها...
    ناصر بإستغراب من نظرتهم: وش فيكم؟ ياسمين موناويه تسلمين علي؟
    ياسمين تركض وتضمه: حمدالله على السلامه خالي،،فاجأتنا متى رجعت؟
    ناصر:قبل كم ساعه
    راح لأمه يسلم عليها..
    أم العنود: ياولدي ليه ما نمت وارتحت أنت جاي من سفر؟
    ناصر: أنا ارتاح يوم اشوفكم،،وش أخبارك يمه؟
    أم العنود: بخير الله يسلمك
    ناصر يطالع ياسمين بحنان: وأنت ياسمين على وين؟
    ياسمين ارتبكت: آآ كنت بأروح لعبير
    ناصر: معليش حبيبتي اعتذري منها أبيكم بموضوع مهم
    ياسمين: بدون ما تقول خالي،،أنا مشتاقه لك حيل

    راحت ياسمين وطلبت اجازه اليوم..وجابت القهوه لخالها ورجعت لهم في الصاله..
    ياسمين:خير خالي وش الموضوع المهم؟

    خافت ياسمين يوم شافت الحزن اللي بان على وجه خالها..والدموع اللي في عيونه ويحاول يخفيها..
    أم العنود: خير ياولدي وش فيك؟
    ناصر يتنهد وتنزل دمعته: غاليه توفت

    شهقت ياسمين وكأنها تعرفها..و هي ما عمرها شافتها..
    أم العنود تصيح بهدؤ: الله يرحمك يا غاليه،،كيف متي لحالك بعيد عن أهلك!

    مرت فترة سكوت الكل فيها يبكي بدموع صامته..وأخيرا قطعت ياسمين الهدؤ..
    ياسمين: خالي كيف عرفت بوفاتها؟ وين كانت؟
    ناصر يمسح دموعه: شفت بنتها في باريس،،عرفتها أول ما شفتها نسخه من غاليه في كل شي
    أم العنود بفرح مختلط بحزن: جابت بنت ماشاء الله،،عندها غيرها؟
    ناصر:بس هالبنت
    أم العنود: قابلت زوج غاليه؟
    ناصر: متوفي قبل غاليه بسنه
    أم العنود: والبنت وين عايشه؟!
    ناصر: عند عمها هنا في الرياض
    أم العنود بعد فترة سكوت: الحمدلله اللي بقى لنا شي منك يا غاليه،،و أم غاليه توفت؟؟
    ناصر: ايه عرفت من عمها انه مابقى لها بالدنيا غيره
    أم العنود: الله يرحمها و يسامحها....وش أسم بنتها؟
    ناصر يبتسم وبعيونه حزن: جوري

    رجعت دموع أم العنود تنزل يوم سمعت هالإسم اللي ناصر ما بقى أحد ماقاله عن اسم بنت المستقبل..(يعني ما نسيتينا يا غاليه! وما نسيتي ناصر،،الله يسامح أمك يا غاليه)..أما ياسمين فكانت ساكته وتسمعهم بدون ما تعلق تحاول تستوعب اللي قال لهم خالها..دائما كانت تحلم في خالتها المفقوده..يمكن لها بنات وعيال..يمكن عائلتها كبيره..كانت تتخيل دائما إنها ترجع لهم و تتعرف عليها..لكنها ما بقى منها غير بنت يتيمه..حالها مثل حالتها ويمكن هي أحسن بعد..هي عند عمانها..
    أم العنود بحزن: كيف ماتت غاليه؟
    ناصر: ما قدرت أسأل،،بنتها من يوم شافتني وقلت اني أعرف أمها ما وقفت دموعها كيف لو سألتها؟
    أم العنود: كم عمر بنتها؟
    ناصر: مادري بس تقريبا في عمر أسيل وحلا،،ياسمين
    ياسمين: نعم
    ناصر: ما سمعت صوتك؟
    ياسمين تتنهد: مادري يا خالي كنت دائما أحلم بهاليوم بس تخيلت إن لها عائله كبيره،،ما تخيلت اني راح أطلع بعد كل هذا بوحده بتستغنى عني مع عمانها ولا راح يهمها وجود هالقريبه بحياتها
    ناصر: بالعكس هي محتاجه لكم أكثر ما أنتي محتاجه لها،،جوري عاشت مع غاليه الله يرحمها لحالهم مالهم أي اقارب غير هالعم مابقى لها غيره عشان كذا متحملها
    ياسمين بإستغراب: متحملها؟!
    ناصر:هي قالت لي انه هو وأهله مو مهتمين فيها ولا يبونها عندهم في البيت بس عمها عشان كلام الناس اخذها
    ياسمين بقهر على حالها: خلاص تجي عندناناصر: أكيد عمها ماراح يرضى
    ياسمين: مو تقول ما يبونها!!
    ناصر: ما قدرت أقول لعمها انهم ما يبونها بيقول وش دراك وأنا ما أبيه يدري اني كلمتها
    ياسمين: يعني تجلس عندهم وهم مايبونها
    ناصر: و أنا بعد ما أعجبني هالشي،،عشان كذا..أنا..أنا خطبتها من عمها لفارس
    ياسمين: لفارس؟؟!!
    أم العنود: و فارس وافق؟
    ناصر: للحين ما قلت له
    أم العنود: خطبت له و هو مايدري!!
    ناصر: أنا بأقنعه
    ياسمين: وهي وافقت؟
    ناصر: ما كان قدامها حل ثاني،،البنت ضايعه من بعد أمها و مو عارفه كيف تتصرف،،عكس غاليه بكل شي باين عليها الخوف والوحده والحزن
    ياسمين: و دامها كذا كيف تخطبها لفارس؟
    أم العنود: ليه يعني؟!
    ياسمين: يعني مو عارفين!فارس مغرور ومايهتم الا في شغله و نفسه مو هو اللي ينفع لها،،ليه ما خطبت لها سيف؟
    ناصر: ياسمين حرام عليك فارس مو لهالدرجه،،بعدين فارس أقرب واحد لي و هو الوحيد اللي أوثق فيه و أقدر أأتمنه على جوري لو صار لي شي
    أم العنود: الله يطول بعمرك ويخليك لهم

    سرحت ياسمين في كلام خالها اللي كل همه يتطمن على جوري لو صار له شي ونسى حتى طاريها..(ان كنت أنت يا خالي ناصر نسيتني بهاللحظه كيف بيصير بالباقين؟الحمدالله اني كنت حاسه من قبل وبديت اعتمد على نفسي)
    أم العنود: نبي نشوفها
    ناصر: ولا يهمك يمه أنا اتصل في عمها وأقوله بكره تروحون لها،،يله أنا بأروح اللحين أكلم فارس عشان إذا كلمت عمها أأكد له الموضوع
    أم العنود: ان شاء الله يوافق وأنا بأكلمه بعد ان رفض لازم البنت تعيش بين أهلها اللي يبونها
    ناصر: هذا اللي قلته أنا بعد
    أم العنود: الله يخليك لنا يا نا صر ولا يحرمنا منك



    في بيت أبونادر /

    سكرت رغد التليفون من حلا..وطلعت لغرفتها وقبل تدخل شافت نادر يطلع من غرفته اللي كانت مقابله غرفتها..
    رغد تبتسم: مساء الخير
    نادر يبتسم لها: مساء النور
    رغد: غريبه أشوفك في البيت هالوقت أول مره تصير!!
    نادر: كنت ارتب شنطتي
    رغد بإستغراب: بتسافر؟؟
    نادر: ايه
    رغد: شغل أو سياحه؟
    نادر: لا هذا و لا هذا،،بأروح الشرقيه أزور جدتي
    رغد: يعني حتى الخميس الجاي ما راح تجي معنا لمزرعة عمي؟
    نادر: ما أعتقد ارجع قبل أسبوع
    رغد: ما يمر شهر إلا و أنت رايح للشرقيه لهالدرجه توحشك جدتك و خوالك أو....
    نادر بقلق: أو ايش؟؟
    رغد: يمكن فيه أحد هناك ما تقدر تصبر عنه
    نادر فهم وش تقصد: لا ما فيه شي من اللي في بالك
    رغد: أكيد؟؟
    نادر: و أنت ليه تسألين؟
    رغد: لا بس بتأكد هي تستاهل نادر أو لا
    نادر بسخريه: لهالدرجه مهم؟!
    رغد: طبعا
    نادر: لا تخافين أنا ما أفكر بهالأشياء اللحين
    رغد: مو هذا اللي قاهرني
    نادر يضحك: و أنت وش دخلك؟!
    رغد:اخوي الكبير وأبي اشوف عيالك قبل الشيب يطلع فيك،،أنت وفارس تقهروني كل واحد عمره بالثلاثين وللحين غارقين في هالشركه و مو شايفين حياتكم
    نادر: خلاص اخطبي لي
    رغد: والله
    نادر:أنت صدقت!
    رغد: مالي دخل أنت طلبت و خلاص ما يمديك تتراجع،،ما ترجع الا وأنا مجهزه لك العروس
    نادر يروح عنها: مع السلامه يا رغد
    رغد: مع السلامه يا عريس

    التفت عليها و ابتسم قبل يروح..وقفت رغد بمكانها وهي تشوف المكان اللي اختفى منه نادر..حست بالدموع تتجمع في عيونها..نادر أخوها من أبوها أمه توفت وهو صغير..بعدها تزوج أبوها من أمها ونادر سكن عند جدته أم أمه قبل يكبر ويرجع لهم..كانت رغد تحس بوحدته وحزنه اللي يحاول يخفيها..من يوم كانت صغيره وهي تشوفه منعزل عنهم و مو حاس انه واحد منهم..دائما كانت تحاول تجلس معه وتتقرب منه..لكنه للحين مثل ما كان دائما غامض..وهادي..و ما يحب يتكلم كثير..دخلت غرفتها واتصلت على أسيل..
    أسيل: أهلين رغووووده
    رغد: هلا أسيل
    أسيل: وش فيه صوتك؟
    رغد: نادر بيسافر الشرقيه عند خواله أسبوع
    أسيل: و إذا؟!
    رغد: ما أدري بس أفقده كل مايروح
    أسيل: نادر! لو قلتي فيصل أو طلال يمكن لكن نادر متى تشوفينه عشان تفقدينه!
    رغد: حتى لو ما أشوفه غير لحظه في اليوم بس هو الوحيد اللي أحس بغيابه عن البيت
    أسيل بإستغراب: وش معنى؟
    رغد: احس إنه وحيد ويعوض عن فقدانه للحب في هالشغل،،تدرين دائما احسه يتجنب يجلس معنا ودائما ساكت و مكتئب،،وانقهر إذا شفته كيف مرتاح كل ما يروح ويرجع من الشرقيه،،ليه يرتاح عندهم أكثر مع إننا حنا أهله!!
    أسيل: لا تضايقين نفسك عشانه صدقيني نادر مثل فارس ما يرتاحون إلا في شغلهم و ما يهمهم شي ثاني
    رغد: لا نادر غير فارس،،فارس يحب الشغل والدليل انه يحاول يستقل في شركه لحاله لكن نادر احسه يشتغل بس عشان يرضي أبوي
    أسيل: فارس يبي يشتغل لحاله! كيف عرفتي؟
    رغد: أنت ما تدرين؟
    أسيل: لا
    رغد: أنت وين عايشه؟
    أسيل: في بيتنا بس الأخبار ما تجي لي مثل ما تجي لك،،أنت من وين عرفتي؟
    رغد: سمعت نادر يقول لأبوي،،ايه صح عندي لك خبر وحش أووووي
    أسيل: وشو بعد؟!
    رغد: خالتي بتجي الخميس الجاي معنا للمزرعه
    أسيل: واااع ليه؟
    رغد: أمي عزمتهم بمناسبة ترحيبنا بعمتي
    أسيل: صدق التم المتعوس على خايبين الرجاء
    رغد: هههههههه
    أسيل: وش رأيك ما نروح؟
    رغد: لا والله و مين بيرضى يخلينا نجلس
    أسيل: اممم رغووووده
    رغد: أنا من اليوم انتظرك تسألين
    أسيل: وش أخباره؟
    رغد: اخذي أخباره من سيف
    أسيل: ليييه سيف معه؟
    رغد: ايه سيف عندنا حتى عمر بيجي
    أسيل: وأنا سألتك عن عمر!!
    رغد: لا بس أقولك الأخبار،،يله تشاو بيبدأ الفلم

    في المجلس- كان فيصل و طلال وسيف جالسين ..دخل عليهم عمر وسلم عليهم و صاروا يسولفون..
    عمر: أنا نفسي مره أجي و أشوف فارس و نادر عندكم! يعني كل هذا شغل؟ حشى أنا اللي ماسك مصنع بكبره لحالي ما جلست فيه كثر ما يجلسون في شغلهم
    طلال: ما فيهم أمل أنا غسلت يدي منهم
    عمر: بأتصل فيهم يجون
    فيصل: لا تتعب نفسك نادر سافر قبل شوي وفارس من يومين طلبناه يوم كامل ياله اقتنع يجي و آخرتها جلس نص ساعه وراح




    في بيت (أم العنود)=المغرب/

    دخلت ياسمين غرفتها..و دقت على عبير..
    عبير: أهلين
    ياسمين: هلا عبير وش أخبارك؟
    عبير: تمام الحمدلله..و أنت وش أخبارك؟ وش أخبار الدوام عسى مليتي؟
    ياسمين: بسم الله وش فيك تدعين علي!!بعدين اليوم ماداومت
    عبير: ليه! عسى مو تعبانه
    ياسمين: لا خالي ناصر كان عندنا و اسمعي المفاجأه القويه اللي عندي
    عبير: الله يستر من مفاجأتك قولي
    ياسمين: خالتي غاليه اللي كلمتك عنها
    عبير: ايه؟؟
    ياسمين: لقيناها
    عبير: والله!!!

    ياسمين قالت لها كل شي..
    عبير: مسكينه الله يعينها..بس الحمدلله اللي لم شملكم خاصه ان البنت محتاجه لكم
    ياسمين: صح بس أنا ما أحس ان فارس مناسب لها
    عبير: ليه؟!
    ياسمين: فارس كل همه شغله تحسينه انسان جامد مايهتم بالمشاعر و بعد مغرور..و جوري من كلام خالي تحسينها أصغر من عمرها ماتعرف بهالدنيا شي و تتأثر بسرعه و حساسه تبي أحد يهتم فيها و يراعي مشاعرها مو واحد أخذها بس عشان يرضي خاله
    عبير: و أنت كيف عرفتي انه بيوافق يمكن يرفض
    ياسمين: خالي قال ان فارس هو الوحيد اللي يقدر يطلب منه هالطلب و مايرفض لأنه عارف انه بيوافق بس عشانه و أنا متأكده انه بيوافق عشان خالي
    عبير: ماتدرين يمكن إن شاءالله يكون هالزواج ناجح ويتفاهمون الأثنين مع بعض
    ياسمين: اتمنى لكن ما أتوقع
    avatar
    شــــــ الوردــلال

    عدد المساهمات : 18
    نقاط : 16548
    تاريخ التسجيل : 16/12/2010

    رد: @@،،النـــزف الرابــع،،@@

    مُساهمة من طرف شــــــ الوردــلال في الجمعة ديسمبر 31, 2010 11:03 am

    يسلموووووووووووووووووووووووو لاعدمنك
    avatar
    ¨°o.O (عاشقةHالجنة) O.o°"
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 811
    نقاط : 16328
    تاريخ التسجيل : 02/08/2011
    العمر : 22
    الموقع : عدال بيت جيراننا

    رد: @@،،النـــزف الرابــع،،@@

    مُساهمة من طرف ¨°o.O (عاشقةHالجنة) O.o°" في السبت نوفمبر 26, 2011 5:14 am


    بانتظار ابداعاتك الاخرى
    تقبلي مروووري
    avatar
    °·..·°·QUEEN SM!LE·°·..·°
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 610
    نقاط : 15537
    تاريخ التسجيل : 18/10/2011
    العمر : 21
    الموقع : ...ــــــ... فــيـ أرـــض العجااائـــب ...ــــــ...

    رد: @@،،النـــزف الرابــع،،@@

    مُساهمة من طرف °·..·°·QUEEN SM!LE·°·..·° في الجمعة ديسمبر 02, 2011 4:56 am



    بانتظااار جديدك.......

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 3:43 am